زغرتا والقضاء:”أسطفان الدويهي” الصديق الوفي  والحاضر الدائم .

 

 

 

يختصر المتابعون للشأن الانتخابي واقع  دائرة الشمال الثالثة  (البترون- الكورة- زغرتا- بشري)  بأنها دائرة الأزمات وستكون أم المعارك.

 

إلا أن زغرتا والقضاء مرتاحون لوضعهم اكثرمن غيرهم كون المرشحون عن هذا القضاء على علاقة وثيقة مع القاعدة الحزبية والأنتخابية.

 

 

 

اما الملفت في الشارع الزغرتاوي أن “أصدقاء” المرشح النائب والوزير أسطفان الدويهي قاموا على رفع الصور واليافطات في المدينة .

كما أقدموا  على افتتاح جلسات انتخابية خاصة به في عدد من المناطق ، وفضلاً عن رفعها الصور والاناشيد الحماسية، يلاحظ ان هذه الجلسات ليست جامدة بل هي نشطة وفيها رمق من حياة.

 

وفي دردشة مع الأهالي نَوه مندوب SAM News lb  عن تعاطف الجميع مع الوزير والنائب الدويهي بحيث أعتبروه الصديق الوفي  والحاضر الدائم . و اثنوا على سياسته التي  زنرت زغرتا  بالأمن و الأمان  في كلّ المراحل.

 

كما أشادوا بمواقفه السياسية المبنية على أسس متينة وهذا ليس بغريبا” عن آل الدويهي  فلطالما كانوا الشركاء الأساسيون في صياغة القرار الوطني، ولم ولن  يكونوا  يوما”  ملحقين او تابعين .

 

وكان النائب الدويهي وعلى مدى السنوات السابقة قد نجح في أن يقرن الأقوال بالأفعال ، من خلال حرصه على تأمين الخدمات لمنطقته والتواصل الدائم مع أبنائها ،فكان النائب والوزير الذي استحق ثقة الأهالي عن جدارة، مما يضعه في الأنتخابات المقبلة في موقع “المطمئن على وضعه” .

 

ويرى مطلعون بأن القانون الجديد والصوت التفضيلي وبالرغم من الغموض اللذي يلفهما إلا أن الدويهي وبفضل سياسته الحكيمة والتي أنتهجها على مدار السنوات الماضية ستؤهله لخوض الأنتخابات واجتيازها بنجاح.