صفقة تاريخية بين فرنسا وأمريكا لبيع قطارات

أعلنت مجموعة النقل الفرنسية “آلستوم” أنها أبرمت عقدا تاريخيا بقيمة 1.8 مليار يورو لبيع قطارات سريعة من الجيل الأخير، لشركة سكك الحديد الأمريكية “أمتراك”.وقالت “آلستوم” الجمعة 26 أغسطس/آب إن هذه الطلبية لـ28 قطارا، يمكن أن تقل عددا يصل إلى 400 ألف مسافر سنويا، وستحل هذه القطارات محل قطارات موضوعة في الخدمة منذ عام 2000.

وستربط القطارات السريعة الجديدة بوسطن بواشنطن، مرورا بنيويورك وفيلادلفيا، حيث ستقطع مسافة 730 كيلومترا.

وتهدف الشركة الأمريكية من هذه الصفقة زيادة قدرة القطارات على نقل المسافرين واختصار مدة الرحلة وتحسين عائدات الاستثمار، إذ يمكن للقطار الجديد نقل عدد أكبر من المسافرين بنسبة 35% عن القطار الموضوع في الخدمة حاليا.

ولفتت الشركة الفرنسية إلى أن عدد المسافرين بالقطارات السريعة في الولايات المتحدة بلغ 3.5 مليون شخص في عام 2014.

وحاليا يحتاج المسافر إلى 3 ساعات للسفر من نيويورك إلى واشنطن لمسافة نحو 350 كيلومترا. وللمقارنة، يحتاج القطار الفرنسي السريع “تي جي في” إلى ساعة و55 دقيقة للرحلة بين باريس وليون لمسافة 425 كيلومترا.

 

وسيتم إنتاج عربات القطار في مدينة هورنيل، الواقعة بشمال ولاية نيويورك التي تضم مصنعا للإنتاج تابعا لمجموعة “آلستوم”. وهذا المصنع سيتم توسيعه كما قالت المجموعة الفرنسية، التي أوضحت إنها ستتولى صيانة هذه القطارات لـ15 عاما، مع خيار تمديد صيانة لـ15 عاما أخر.

 

وأضافت المجموعة الفرنسية أن هذه الصفقة ستسمح بإحداث 400 وظيفة في ولاية نيويورك، من دون أن تحدد موعد وضع هذه القطارات السريعة الجديدة في الخدمة.

 

ويأتي الإعلان عن هذا العقد بينما يشكل تطوير البنى التحتية للنقل جزءا من حملة الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، حيث ما زال القطار وسيلة نقل أقل رواجا من الطائرات والسيارات هناك.

 

المصدر: “أ ف ب”