لبنان.. “عنتر وعبلة”.. الحلم أصبح حقيقة

“الحلم أصبح حقيقة” بهذه الكلمات يختصر المؤلف والموسيقار مارون الراعي، مشاعر 160 عازفا ومغنيا وتقنيا لم تثنهم قسوة المشهد الأمني والسياسي الذي يعيشه لبنان عن إنجاز أول أوبرا لبنانيةالأوبرا وهي الأولى باللغة العربية، تستعيد قصة “عنتر وعبلة” من بطون التاريخ العربي، وتقدمها بحلة فريدة يمتزج فيها الشعر الفصيح والحوار البليغ مع التأليف في الأوركسترا وتقنيات الأداء في الأوبرا.

ففي ظل إجراءات أمنية مشددة أحاطت بمسرح “كازينو لبنان” المطل على خليج جونيه شمال بيروت، توافد المئات مساء الجمعة الماضي لحضور افتتاح أوبرا “عنتر وعبلة” للكاتب أنطوان معلوف والمؤلف الموسيقي والمايسترو مارون الراعي، في أمسية أعلنت الولادة الحقيقية لمؤسسة “أوبرا لبنان”، وهي أول مؤسسة من نوعها في هذا البلد الذي كان له باع طويل في المسرح الغنائي ولا سيما مع الأخوين عاصي ومنصور الرحباني.

ويأتي هذا العمل تعبيرا عن قناعة القيمين عليه بأن المشهد الفني في لبنان والعالم العربي لا يمكن أن يكتمل “إلا بالسير في طريق المسرح الغنائي على أنواعه، ومنها الأوبرا”.

في ديكور مسرحي يحاكي الصحراء ومضارب القبائل، وملابس وتفاصيل تستعيد حياة العرب في البادية، وعلى أنغام أوركسترا غربية طعمت بإيقاعات شرقية بقيادة الراعي، تتوالى فصول حكاية عنترة بن شداد الذي عاش في القرن السادس وكان أحد أرق شعراء العرب وأشرس فرسانهم على الإطلاق، وحبيبته عبلة التي خلدتها قصائده على مدى الأزمان.

يؤدي دور عنتر المغني غسان صليبا الذي عرفه اللبنانيون خصوصا في مسرحية “صيف 840” لمنصور الرحباني أواخر الثمانينات، مجسدا نضال ذاك “العبد الأسود” للحصول على حقه في الحرية وفي أن يكون مساويا لأبناء قبيلته من دون تمييز بسبب لونه الأسود وعرق والدته الحبشية.

وإذا كان والده شداد (ابراهيم ابراهيم) لا تحركه مشاعر الأبوة للاعتراف بابنه وعتقه من العبودية، ولا ينصت لعذابات عبلة (لارا جوخدار) في الأسر، ولا لأصوات أطفال القبيلة وهم ينشدون له أن “الأرض بستان ألوان”، فإن ضرورة الاستعانة بشراسة عنتر القتالية للدفاع عن القبيلة، تجبره أخيرا على ذلك.

ومع غلبة عنتر في المعركة، ينتهي الذل المخيم على قبيلته والبعد القسري عن حبيبته، وتنطوي عقلية التمييز على أساس اللون أو العرق من أذهان سادة قبيلته عبس، وتطوى أيضا صفحة الحرب مع قبيلة طي.

أوبرا “عنتر وعبلة” ثمرة عام من التأليف الموسيقي وعام من التدريب لمئة وثلاثين فنانا على المسرح، إلى جانب نحو ثلاثين خلف الكواليس، لكنها أيضا “ثمرة مناهج وضعها كبار الاساتذة وتبناها المعهد الوطني العالي للموسيقى، وهي مناهج تقوم على احترام اللفظ العربي السليم”، بحسب الراعي.

ويتحدث المؤلف الموسيقي عن أهمية هذه المناهج قائلا “الأوبرا لم تعد فنا غربيا، إنها فن عالمي، ولكننا بحاجة إلى تطويعها لتصبح مناسبة للغة العربية وتحترم أصول نطقها، لا أن نسمع أوبرا عربية تعرض وكأنها بلغة أجنبية”.

ويقول “ما فعلناه في هذا العمل هو نقل هذه المناهج إلى حيز التنفيذ”، فالمؤدون في “عنتر وعبلة” هم من متخرجي قسم الأوبرا الذين درسوا هذه المناهج، أو من الطلاب الحاليين، ما عدا غسان صليبا” الذي أردنا أن نستفيد من خبرته في المسرح الغنائي ومن احترافه العالي، وهو مما تبقى من إرث المسرح الرحباني”.

يأمل الراعي أن تشكل هذه الأوبرا، إضافة إلى الحافز على انجاز أعمال مماثلة لأهميتها الثقافية، فاتحة للفرص أمام هؤلاء الطلاب والمتخرجين الذين غالبا ما تبقى مواهبهم حبيسة المعاهد وصفوف الدراسة، فهم “أشبه بمن يتخرج من كلية هندسة الذرة في الجامعة اللبنانية ونحن ليس لدينا وكالة طاقة نووية! نأمل أن يتغير هذا الحال وأن يصبح لدينا قطاع حقيقي للأوبرا”.

وبحسب القائمين على هذا العمل، فإن العالم العربي يعيش مرحلة انتقالية بين فن “الأوبريت” الذي ساد في القرن العشرين مع أمثال محمد عبد الوهاب في مصر والأخوين الرحباني في لبنان، وبين فن الأوبرا.

ويقول الراعي “أنا مع التجريب في هذا المضمار، هناك تجارب عربية تستحق الاحترام وخصوصا في الضفة الغربية وفي الجزائر… ما قمنا به هو اختبار نترك للرأي العام أن يحكم عليه، لكن حتى لو فشلنا لن نتوقف، سنواصل طريقنا في المسرح الغنائي، نحتاج الى تجارب كثيرة قبل أن يفتتح عصر الأوبرا حقيقة في بلادنا”.

تضم مؤسسة “أوبرا لبنان” مؤلفين وكتابا وفنانين وتقنيين من مختلف المجالات المسرحية والغنائية وتحاول أن تملأ الفراغ في دعم المشاريع المسرحية، وتتعاون مع القطاع العام، ولا سيما وزارة الثقافة، في دفع عجلة التنمية الثقافية اللبنانية والعربية، بحسب القائمين عليها.

وفي غياب دار أوبرا رسمية في لبنان، تأمل “أوبرا لبنان” أن تشكل مؤسسة نموذجية حاضنة لهذا الفن الغنائي المسرحي، من حيث الطاقات والجهاز البشري.

ويأتي إنشاء هذه المؤسسة في الوقت الذي ما زالت الحركة الفنية والثقافية نشطة في لبنان، وتقام فيه مهرجانات كبرى تستضيف فنانين محليين وعالميين وتستقطب جمهورا كبيرا، رغم التوتر السياسي والاضطرابات الأمنية التي يعيشها البلد منذ سنوات، والتي ازدادت حدتها في السنوات الأخيرة مع اندلاع النزاع في سوريا، وكان آخرها تفجيرات انتحارية متزامنة ضربت بلدة القاع المحاذية للحدود السورية آخر الشهر الماضي.

وقد تأسست “أوبرا لبنان” بدعم من جهود مجموعة من رجال الأعمال اللبنانيين أرادوا أن يقدموا شيئا لبلدهم.

ويقول الراعي الذي يشغل منصب المدير الفني للمؤسسة، إضافة إلى كونه أستاذا في المعهد الموسيقي وعدد من الجامعات اللبنانية “كثيرون يفكرون في الاستثمار في المطاعم، لكن هؤلاء الأشخاص فضلوا الاستثمار في البشر”.

المصدر: أ ف ب