خبير: جورجيا قد تتحول إلى قاعدة للإرهاب الدولي

أفادت تقارير إعلامية مؤخرا بأن مسلحين مرتبطين بجماعات إرهابية دولية يهتمون أكثر فأكثر بمنطقة القوقاز وجورجيا، ويرى بعض الخبراء أن جورجيا قد تتحول إلى قاعدة للإرهاب الدولي.

وأفادت صحيفة “ريزونانسي” الجورجية بأن تنظيم “داعش” الإرهابي يعتبر جورجيا بلدا يدخل في نطاق مصالحه، مرجحة تنقل مسلحين عبر أراضي البلاد وتنفيذ أعمال إرهابية فيها.

وقال رئيس الجمعية العلمية للباحثين في شؤون القوقاز ألكسندر كريلوف إن هناك ما يدل بالفعل على تكثيف نشاط إرهابيين في مختلف مناطق جورجيا، خاصة وادي بانكيسي وإقليم أجاريا المتاخم لتركيا وكذلك منطقة كفيمو-كارتلي.

وأشار الخبير في حديث لموقع “الصحافة الحرة” الروسي إلى أن هناك علاقات بين هؤلاء المسلحين وتنظيم “داعش” وغيره من التنظيمات المتطرفة التي تضم منحدرين من منطقة القوقاز.

وعلى حد قول الخبير فإن الإرهاب الدولي في حال تطور الأوضاع بشكل سلبي بالنسبة له في الشرق الأوسط سيتجه إلى دول توجد فيها أرضية خصبة لترويج أفكاره، وهي دول تعاني من عدم المساواة في المجتمع وضعف الاستخبارات المحلية، مشيرا إلى أن دول القوقاز وآسيا الوسطى يمكن أن تكون من ضمن مثل هذه الدول.

ويرى كريلوف أن “الأمريكيين بذلوا جهودا كثيرة لتحويل جورجيا إلى مركز لتدريب المعارضة السورية “المعتدلة” التي انضم عناصرها في سوريا إلى صفوف “داعش” أو غيره من الجماعات المتطرفة”.

وقال كريلوف إن جورجيا تعتبر إحدى الدول التي يمكن أن يختارها مسلحون قاعدة لهم.

المصدر: “الصحافة الحرة”