الأنوار : مرسوم جديد يعيد تحريك الازمة بين رئاسة البرلمان ووزارة الخارجية

كتبت صحيفة “الأنوار ” تقول : لم تكد تهدأ بعد عاصفة مرسوم التجنيس حتى هربت جماعة المراسيم مرسوما جديدا، لتعيين قناصل فخريين، ومن ‏دون توقيع وزير المال، خلافا للقانون، ما أعاد إلى الأذهان قضية مرسوم الأقدميات، والإشتباك السياسي الذي ‏أحدثه قبل العودة عنه‎.‎

وزير المال علي حسن خليل أكد لقناة ان بي ان أن هذا المرسوم غير مقبول شكلا ومضمونا. في الشكل، تسجل ‏مخالفة قانونية واضحة لا لبس فيها بافتقاد المرسوم إلى توقيع وزير المال المعني مباشرة بهذه التقنيات، لما يترتب ‏عليها من تبعات مالية. وبالمضمون، لم يتم التشاور حوله بين القيادات السياسية، ما يعارض سياسة التوافق التي ‏يرفع الرئيس الحريري لواءها منذ توليه رئاسة الحكومة بعد انتخاب رئيس الجمهورية‎.‎

واستغرب خليل اللجوء مجددا إلى هذا النهج الاستفرادي في القرار، ما يطيح بمناخات التهدئة والتعاون التي سادت ‏بعد الإنتخابات النيابية، داعيا إلى العودة عن الخطأ وتصحيحه، لأن هذا الفعل لن يمر، وستتم مواجهته حتى ‏النهاية‎.‎

وكان خليل قد عمد مباشرة بعد صدور المرسوم، إلى تسجيل رسالة في قلم وزارة المال مع رقم خاص، ستوزع ‏الاثنين على السفارات الأمنية المعنية في بيروت، مترجمة إلى لغات أجنبية عدة مضمونها تحذيري، يطلب فيه ‏إبطال العمل بالمرسوم وعدم قبول اعتماد القناصل لأن المرسوم تشوبه عيوب كثيرة، وهو موضوع إشكال ‏دستوري‎.‎
‎ ‎
أزمة المراسيم المتلاحقة، تطرح علامات استفهام حول الغرف السوداء التي تديرها، وخير مثال على ذلك، ‏فضيحة مرسوم التجنيس التي تتمدد وتتكشف عنها حقائق جديدة كل يوم. من الأسماء المشبوهة إلى الشركات ‏الوهمية المرتبطة بفضائح مالية وفساد، عدا عن عشوائية إختيار الأسماء من دون معايير واضحة، على غير وجه ‏حق، أما أصحاب الحق الأولى بهذه الجنسية محرومون منها، وهو ما دفع الرئيس نبيه بري إلى الطلب من أبناء ‏القرى السبع ووادي خالد، أن يبادروا إلى تحضير ملفاتهم تمهيدا لتقديمها إلى وزارة الداخلية للحصول على ‏الجنسية‎.‎

وعلى خط الإشتباك المستجد بين وزير الخارجية والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، بدا ان رئاسة الحكومة وتيار ‏المستقبل مستاءان جدا من تصرف باسيل، واستفراده بسياسة لبنان الخارجية. أما الكتائب فرأت توقيت إثارة ‏باسيل لهذه المسألة هو توقيت ملتبس، يهدف الى التعمية على فضيحة مرسوم التجنيس‎.‎

اتصالات التأليف
اما على صعيد تشكيل الحكومة، فقد زار وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي وزير الثقافة ‏في الحكومة نفسها غطاس خوري وتناول الحديث موضوع تذليل العقبات امام التشكيلة الحكومية قبل الدخول في ‏توزيع الحقائب ووفق اية قاعدة، وبحسب المعلومات فان تشكيلة الحكومة العتيدة تشبه تشكيلة حكومة تصريف ‏الاعمال مع بعض التعديلات مؤكدة ان الاجواء ايجابية والاتصالات مستمرة بين الاطراف السياسيين‎.‎

وكان موضوع التأليف حضر خلال السحور الرمضاني الذي جمع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس ‏المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري في الزيتونة باي وتم التطرق فيه الى هيكلية الحكومة والقواعد التي ستعتمد ‏في التأليف، وكشفت اوساط قصر بعبدا انه تم التوافق على ان تكون القواعد موحدة للجميع، بالنسبة الى توزيع ‏الاعداد ونوعية الحقائب الخدماتية والاساسية، اضافة الى انه تم عرض الافكار حول نسب التمثيل‎.‎

في اي حالة، وقبل توجه الرئىس الحريري الى روسيا مساء الاربعاء، لقاء آخر سيجمع الرئيسين عون ‏والحريري في قصر بعبدا، في سياق متابعة البحث بعد مشاورات يجريها الرئيس المكلف مع مختلف الافرقاء ‏لعرض الصيغ المطروحة