ما سرّ برودة الرئيس الحريري في تأليف الحكومة؟

Article Image

تحت عنوان “سرّ برودة الحريري محلِّي أم خارجي؟” كتب جوني منير في صحيفة الجمهورية، معتبراً انه حتى اللحظة لا تستند الاجواء الايجابية التي أشاعها المسؤولون الكبار، وتحديداً الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري، الى أيّ مُعطى عملي وواقعي ملموس.

 

ولفت منير الى أن الامور ما تزال في بداياتها في مرحلة ما قبل الشروع في المفاوضات، هو ان يحصل لقاء على مستوى رئيس الجمهورية ورئيسي المجلس النيابي والحكومة من دون التطرق الى الملف الحكومي، ولو انّ الموضوع الاساسي لهذا اللقاء الرئاسي يتعلق بالجنوب. فهذا يعني بكل وضوح ان التفاوض لم يبدأ بعد.

وتابع منير: “لا بد من الاستنتاج انّ المناخ اختلف بعد زيارة الحريري الاخيرة للسعودية. وعلى رغم انّ رئيس الحكومة المكلّف قال انه لم يَلتق أي مسؤول سعودي وانّ زيارته كانت للراحة وللقاء عائلته، الّا انه لا بد من الأخذ بملاحظات عدة. أوّلها انّ المواقف التي صدرت عن رئيس حزب “القوات اللبنانية” ومسؤوليه خلال وجود الحريري في السعودية استمرت على الدرجة نفسها، وبقيت المطالب هي هي.”

واذ تخطى منير العقد الداخلية التي قد تؤثر على مسار التشكيلة الحكومة، لفت الى انه المنطقة ملفات كبيرة تبدأ بالاتفاق النووي ومصير الكباش الاميركي ـ الايراني والتفاهمات الجديدة على الساحة السورية ومشروع ترامب حول القدس وترتيب تصوّره حول الملف الاسرائيلي ـ الفلسطيني، ملفات كبيرة تزدحم بها الايام المقبلة، وتدفع الى نتائج وتأثيرات كبيرة كتلك التي يعاني منها الاردن. وبالتالي، هل انّ برودة الحريري وتمهّله لهما علاقة بنصيحة ما سمعها حول انتظار تطورات ما من المفترض ان تحصل ومن مصلحته انتظار حصولها؟

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

(جوني منير – الجمهورية)